Genre

Onglets principaux

Caselaw

كانت السيدة دوبسون ممرضة مجتمعية وظفتها شركة للرعاية المتكاملة بشمال كمبريا وتعمل يومين في الأسبوع. بصفتها أم لثلاثة أطفال ، اثنان منهم من ذوي الإعاقة ،. اعتمدت السيدة دوبسون على القدرة على الحصول على جدول عمل ثابت. من 2008 إلى 2016 حافظت دوبسون على 15 ساعة عمل في الأسبوع على مدى يومين ثابتين دون مشكلة. في عام 2013 طلب صاحب العمل من السيدة دوبسون أولا العمل في عطلة نهاية الأسبوع من حين لآخر، ولكن بعد شرح ديناميكية عائلتها والعمل الذي احتاجته لإكماله في المنزل، لم يأخذ هذا بعين الإعتبار. في عام 2016 ، أصدرت الشركة سياسة يتم بموجبها مراجعة جميع ترتيبات العمل "المرنة".

Mme Dobson était une infirmière communautaire employée par North Cumbria Integrated Care et travaillait deux jours par semaine. En tant que mère de trois enfants, dont deux en situation de handicap, Mme Dobson comptait sur la possibilité d'avoir un horaire de travail fixe. De 2008 à 2016, Mme Dobson a maintenu une semaine de travail de 15 heures sur une période de deux jours fixes sans problème.

Dobson era una enfermera comunitaria empleada por North Cumbria Integrated Care que trabajaba dos días a la semana. Siendo madre de tres niños, dos de ellos con discapacidades, dependía de tener un horario de trabajo fijo. Desde 2008 a 2016, Dobson mantuvo sin problemas una semana de 15 horas durante un periodo de dos días fijos. En 2013, su empleador primero le pidió que trabaje algún fin de semana, pero, después de que Dobson explicara la dinámica de su familia y el trabajo que tenía que terminar en su casa, se dejó de lado la cuestión.

Mrs. Dobson was a community nurse employed by North Cumbria Integrated Care working two days a week. As a mother of three children, two of whom have disabilities, Mrs. Dobson relied on the ability to have a fixed work schedule. From 2008 to 2016 Mrs. Dobson maintained a 15-hour work week over a period of two fixed days without issue. In 2013 Mrs. Dobson’s employer first asked Mrs. Dobson to work the occasional weekend, but after explaining her family dynamic and work that she needed to complete at home the issue was dropped.

راكمت المحكمة الدستورية 19 قضية تتعلق بالنساء اللاتي كنّ، عند حصول الأحداث قيد النظر، حوامل أو مرضعات أو في إجازة أمومة، ويشغلن مناصب مختلفة في القطاع العام يحكمها القانون الأساسي للخدمة العامة. عالجت المحكمة مسألة انتهاك حقوق الحوامل والمرضعات ووفرت حمايات إضافية باعترافها رسميًا بالحق في الرعاية.

La Cour constitutionnelle a accumulé 19 affaires concernant des femmes qui, au moment des faits en question, étaient enceintes, allaitantes ou en congé de maternité et occupaient différents postes dans le secteur public, régi par la Loi organique du service public (LOSEP).

La Corte Constitucional acumuló 19 casos de mujeres que, en el momento de los eventos cuestionados, estaban embarazadas, amamantando o en licencia por maternidad, y trabajaban en diversos puestos del sector público regulados por la Ley Orgánica del Servicio Público (LOSEP). La Corte se refiere a la violación de los derechos de las embarazadas y las lactantes, y proporciona otras protecciones al reconocer formalmente el derecho al cuidado.

The Constitutional Court accumulated 19 cases involving women who, at the time of the events in question, were pregnant, lactating, or on maternity leave, and worked in various positions in the public sector governed by the Organic Law of Public Service (LOSEP). The Court addresses the violation of pregnant and lactating women’s rights and provides further protections by formally recognizing the right to care.

في عام 2003 ، قُتلت أندريا البالغة من العمر سبع سنوات على يد والدها، الذي انتحر لاحقً ، خلال زيارة أبوية وافقت عليها المحكمة. أبلغت والدة أندري ، أندريا غونزالي ، عن أكثر من سبع وأربعين (47) حالة من الإيذاء الجسدي للشرطة وطلبت أوامر تقييدية ضده لحماية نفسها وابنتها - لكن الأب رفض قبول الزيارات الخاضعة للإشراف و سمحت المحكمة في نهاية المطاف  بالزيارات غير الخاضعة للرقابة التي أدت إلى وفاة أندريا. بعد جريمة القتل، رفعت السيدة غونزاليس دعوى ضد السلطات الإسبانية في المحكمة الوطنية لفشلها في أخذ سوابق العنف المنزلي في الاعتبار عند تحديد مخطط الزيارة.

En 2003, Andrea, sept ans, a été assassinée par son père, qui s'est par la suite suicidé, lors d'une visite parentale approuvée par le tribunal. La mère d'Andrea, Andrea González, avait signalé plus de quarante-sept (47) cas de violence physique à la police et avait demandé des ordonnances restrictives contre lui pour se protéger elle-même et sa fille – mais le père avait refusé d'accepter des visites supervisées et un tribunal a finalement permis les visites non surveillées qui ont conduit à la mort d'Andrea.