أدوات جديدة لفهم هيمنة الشركات

تاريخ النشر: 
الثلاثاء, 18 ديسمبر, 2018

يتزايد استعمال أعضاء الشبكة العالمية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لمصطلح "هيمنة الشركات" للإشارة إلى الوسائل التي تستخدمها نخبة إقتصادية لتقويض إعمال حقوق الإنسان وتدمير البيئة ، حيث تعمد إلى ممارسة نفوذ كبير على المؤسسات العامة وصانعي القرار على المستويين المحلي والدولي.

على مدى السنوات الأربع الماضية، وتحت قيادة الفريق الاستشاري لمشروع هيمنة الشركات، ثابر الفريق العامل المعني بمساءلة الشركات على تعزيز التوعية ووضع الاستراتيجيات بغية التصدي لهذا الاتجاه العالمي. وفي عام 2018 نفذ الأعضاء مجموعة من الاجراءات في مجال الدعوة والبحوث والاتصالات تحت قيادة الفريق الاستشاري للمشروع، شملت ما يلي:

استنادًا إلى هذا المشروع، ستبادر الشبكة العالمية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في عام 2019 إلى إطلاق حملة على نطاق الشبكة للبدء في حوار أوسع يناقش هيمنة الشركات وتأثير هذا الاتجاه على الحقوق في الأرض والسكن والموارد الطبيعة. مع إيلاء الاهتمام للطريقة التي تؤثر بها هذه المخاوف في المرأة والحاجة إلى القيادة النسائية، ستعمل هذه الحملة على تعزيز مُشاركة أعضاء الشبكة على نطاق أوسع في زيادة الوعي بشأن الاتجاه المتمثل في هيمنة الشركات، وتطوير الاستراتيجيات لمواجهتها. لمعلومات إضافية عن سبل الانضمام إلى حملة الشبكة العالمية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بشأن هيمنة الشركات لعام 2019، يُرجى مراسلتنا على البريد الالكتروني Gabriela C Martins.

 

ندعو الأعضاء والحلفاء لمُشاركة الفيلم المصوّر. كما ندعو الراغبين بالالتزام بنشر الفيلم المصور عن هيمنة الشركات ومشاركته، إلى ملء استمارة الالتزام بُمشاركة الفيلم المصور عن هيمنة الشركات المُتاح حاليًا على: