حقوق الأرض والموارد الطبيعية

Primary tabs

استضافت الشبكة العالمية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في السابع والعشرين من أبريل/نيسان 2021 مناقشة على الإنترنت تناولت الحقوق في الأرض. فقد عُقد اجتماع افتراضي ضم ما يزيد على خمسين عضوًا من شتى أنحاء أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط وأوروبا وأميركا الشمالية بغية...

في سبتمبر/أيلول 2011، لم تتسلم 3 آلاف أسرة إشعارًا بالإخلاء سوى قبل 7 أيام من طردها من الأرض المجاورة لمطار ويلسون. ودُمرت مآويها. كانت هيئة المطارات الكينية تمتلك قطعة الأرض المجاورة للمطار لكن الأسر المقيمة من قرية ميتومبا إحتلت العقار منذ مدة.

تزوج الزوجان جوميد في عام  ، قبل قانون الاعتراف بالزواج العرفي 120 لعام 1998، والذي دخل حيز التنفيذ في 15 نوفمبر 2000. تنص المادة 7 (1) من قانون الاعتراف على أن الزواج العرفي الذي تم الدخول فيه قبل تاريخ البدء من القانون (الزيجات القديمة) يحكمها القانون العرفي، في حين أن المادة 7 (2) تنص على أن الزيجات العرفية التي تعقد بعد تاريخ بدء القانون (الزيجات الجديدة) هي زيجات مشتركة في الملكية. تأثرت السيدة جوميد بشكل مباشر بالقسم 7 بعد أن رفع السيد جوميد دعوى الطلاق ضدها لأن زواجهما يقع تحت الفئة "القديمة".

عندما تركها زوجها، ماكوسازاني يونيس ساكولو، وهي امرأة سوازيلية ، لم تكن قادرة على بيع أي من الماشية التي كانت تمتلكها، حتى تلك التي اشترتها بأموالها الخاصة. بموجب القانون العام للسلطة الزوجية لإسواتيني، تم تسجيل تلك الممتلكات باسم زوجها. كما أن مبدأ القانون العام هذا، وكذلك قانون الزواج لعام 1964 ، يحظر على المرأة المتزوجة إبرام العقود دون إذن زوجها. لم تكن المرأة المتزوجة قادرة على إدارة الممتلكات أو تمثيل نفسها في الدعاوى المدنية وتم منعها من الوصول إلى القروض المصرفية والرهون العقارية والائتمان المالي دون موافقة الزوج.

31
يوليو
2020

 دعوة إلى تقديم المقترحات بشأن التوثيق المجتمعي للحركات الاجتماعية والمجموعات الشعبية في النضالات من أجل الأرض والسكن والموارد الطبيعية. اقرأ المزيد....

31
يوليو
2020

 دعوة إلى تقديم دراسات حالة عن تعددية الجوانب ومركزية الحركات الاجتماعية في التقاضي الاستراتيجي بشأن الأرض والسكن والموارد الطبيعية. ...

رفع عدد من أعضاء جمعية لهاكا هونهات لحقوق الشعوب الأصلية دعوى قضائية ضد دولة الأرجنتين نيابة عن 132 من الجماعات التي تنتمي إلى الشعوب التالية Wichí (Mataco), Iyjwaja (Chorote), Komlek (Toba), Niwackle (Chulupí), Tapy'y (Tapiete) ، والتي تعيش على أراضي مسجلة في السجل العقاري تحت عدد 175 و5557 في مقاطعة سالتا (المعروفة سابقًا والمشار إليها في القضية على أنها القطع 14 و 55). حيث قامت مجتمعات الشعوب الأصلية برفع دعوى قضائية ضدّ دولة الأرجنتين لانتهاكها لحقها في الملكية المشتركة من خلال عدم توفير الأمن القانوني لأراضيها والسماح للمستوطنين الكريوليين باستغلالها والسكن فيها.

تم تقديم الشكوى ضد شركة GVL في أكتوبر 2012 من قبل الطاولة المستديرة بشأن زيت النخيل المستدام. وقد أصدر الفريق المعني بالشكاوى أول قرار له في القضية بتاريخ 13 ديسمبر 2012، حيث أقرّ بأنّ الشكوى المقدّمة قائمة على حقائق صحيحة؛ وقام، بناء على ذلك، بإصدار أمر بوقف عمل شركة GVL.وقد طُلب، اعتبارا من عام 2013، من شركة GVL تقديم تقارير فصلية عن أنشطتها في ليبيريا، بما في ذلك الجهود التي تبذلها لتحسين عملياتها والامتثال للقرارات اللاحقة للطاولة المستديرة بشأن زيت النخيل المستدام.

تتعلق هذه القضية بتأجير الأراضي التابعة للقبليين واستغلالها في التعدين وأغراض صناعية أخرى. حيث منحت ولاية أندرا براديش عقود إيجار لعدة أشخاص غير قبليين لاستغلال أراضي القبائل في التعدين. وعليه، قامت مجموعة سامانثا، وهي مجموعة تمثل حقوق الأشخاص القبليين المتضررين، برفع دعوى قضائية لدى محكمة العدل العليا في ولاية أندرا براديش بحجة أن منح عقود إيجار للأراضي القبلية لأشخاص غير قبليين لأغراض التعدين ينتهك نظام نقل ملكية الأراضي بالمناطق المصنفة في ولاية أندرا براديش (1959) وقانون حفظ الغابات (1980).