التنفيذ

وقد ركز الفريق العامل المعني بالتقاضي الاستراتيجي عمله على تنفيذ حالات محددة، من أجل وضع نماذج محددة السياق تعكس تعقيدات عمليات التنفيذ طويلة الأجل والمسيسة والحوارية. ويعمل الفريق العامل حاليا مع حالات في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وأوروبا.

نشاطنا الخاص بالتنفيذ

أعاد الفريق العامل في مجال التقاضي الاستراتيجي التأكيد على التزامه بالعمل على أنشطة التنفيذ في اجتماع الاستراتيجية العالمية للشبكة العالمية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في 2016. في البداية قرر الفريق العامل التركيز على هذه القضية في 2008، أثناء الجمعية العامة للشبكة العالمية، وعقد اجتماع عالمي حول التنفيذ في كولومبيا في 2010 وورش عمل إقليمية لتعلم الأقران في أمريكا اللاتينية، وفي أفريقيا، عامي 2012 و2013 على التوالي.

أثناء الاجتماعات الأخيرة، حدث تحوّل في النشاط الخاص بالتنفيذ بالنسبة للفريق العامل في مجال التقاضي الاستراتيجي، من المناقشات العامة إلى تطوير نماذج مرتبطة بسياقات مختلفة للتنفيذ، يمكنها استيعاب التحديات القائمة والمواقف المعقدة لعمليات التنفيذ التي تكون عادة طويلة الأجل ومسيسة. كما زاد التركيز على دعم الإصلاح المؤسسي في هيئات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية، باتجاه إجراءات التنفيذ الأكثر فعالية. أدى هذا التحول إلى مشاريع بمجال الإصلاح المؤسسي، تم تطويرها بالتشاور المباشر مع هذه الهيئات وكذلك من خلال القضايا مع ما طرأ عليها من تغيرات.

منذ 2013 ركز الفريق العامل على ثلاث حالات: ملف الإندورويين (قضية تباشرها كل من MRG وCEMIRIDE وEWC أمام اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب)، وملف مجتمع سواهوياماكسا (قضية تباشرها تييرا-فيفا أمام لجنة البلدان الأمريكية) وقضايا حول الحق في السكن في إسبانيا (جاري نظرها أمام لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية).

للاطلاع على مزيد من المعلومات حول القضايا الإقليمية كما نوقشت خلال ورش العمل الإقليمية، انظر "تقرير ورشة عمل أمريكا اللاتينية 2013" و"تقرير حول ورشة العمل الأفريقية 2012". لمزيد من المعلومات عن القضايا الدولية، انظر أنشطة الفريق العامل بشأن المراسلة رقم 2/2014 والمراسلة رقم 5/2015.

كما زاد نشاط الفريق العامل الخاص بالتنفيذ ليشمل مشروعات مباشرة مع لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالأمم المتحدة ولجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ومنظومة حقوق الإنسان بالبلدان الأمريكية. في 2017 نشر الفريق العامل ورقة مناقشة مصحوبة بتوصيات موجهة إلى نظام الهيئات المنشأة بموجب معاهدات في الأمم المتحدة، حول التنفيذ الأكثر فعالية للإجراءات.

قضايا جارية

قضية الأندورويين

قامت الحكومة الكينية في السبعينيات بإجلاء مئات العائلات الأندوروية من أراضيها في جميع أنحاء منطقة بحيرة بوغوريا الواقعة في منطقة الوادي المتصدع من أجل إنشاء مكان سياحي.

وبمساعدة الشبكة والمجموعة الدولية لحقوق الأقليات قامت العائلات الأندوروية بأخذ القضية إلى اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، وقررت اللجنة في عام 2010 على أن الحكومة الكينية قد انتهكت حقوق الإندورويين في ممارسة الشعائر الدينية والحق في الملكية والثقافة والتصرف الحر للموارد الطبيعية، والتنمية ضمن إطار الميثاق الأفريقي. للحصول على معلومات عن هذه الحالة، الرجاء الضغط هنا.

قضية سواهو ياماكسا

عاشت جماعة سواهو ياماكسا تاريخيا في شاكو ، باراغواي ، ولكن تم طردهم من أراضيهم التقليدية في التسعينيات. وفي 15 مايو 2001، قدمت منظمة تييرا فيفا، الشعوب الأصلية في منطقة تشاكو وهي عضو في الشبكة العالمية للحقوق الإقتصادية والاجتماعية والثقافي عريضة إلى اللجنة المشتركة لحقوق الإنسان في بلدان أمريكيا اللاتينية . وفي مارس 2006، وجدت المحكمة الخاصة ببلدان أمريكيا اللاتينية انتهاكات مختلفة للحقوق المصانة في اتفاقية حقوق الإنسان الخاصة لبلدان أمريكا اللاتينية ومنها الحق في المحاكمة العادلة والحماية القضائية والعقارات والحياة، ولإعتراف بالإنسان قبل القانون.

وقادت تييرا فيفا عملية التنفيذ منذ عام 2006. وانخرط الفريق العامل بالتقاضي الاستراتيجي بالعمل في هذه الحالة في عام 2013. للحصول على معلومات حول هذه الحالة، الرجاء الضغط هنا.